الأحد، 17 نوفمبر، 2013



أشعر بالفخر وأنا أتحدث عنك حتى وإن قلت .. إنه نائم ..
( حبيبي نائم .. الرائع يستريح .. شمسي غابت قليلا كي تسطع بنورها صباحا .. )
طريقتي في تطيبك هي أني سأهمس للعطر ثم سأنشره عليك
لتسير و تشعر بروحي في ذرات عبقك تعلن لك و لكل من يراك أني من مُنتهى أعماقي ... أحبك ♥
كان المسيح يمسح على الصدر فبإذن الله يُشفى العليل.
و لكني أود أن أمسح على صدرك كمسح المسيح ... "لـ اُشفى" !


أحبك لدرجة أني أستغفر الله لك و أحمده أحياناً عما يسرك .. أحبك لدرجة أني أحمده عليك ..

أفِق  .. كي تُشرق شمسي
و ابتسـم كي تهب نسائم الربيع